Saturday, April 26, 2008

دعاء الماء

هل تعلم أن 70% من مساحة الأرض يشغلها الماء؟وأن 70% من جسمك يتكون من الماء؟وجعلنا من الماء كل شيء حيّ...
الماء أهم عنصر في الحياة وأكبر لغز فيها أيضاً....تم مؤخراً اكتشاف خصائص مذهلة للماء، كان أهل البادية يعرفونها بالفطرة منذ ألوف السنين، وهي مقدرة الماء على حمل الأفكار والنوايا وحتى الشفاء.إن وعينا يؤثر على الماء، وخاصة عندما نركز كل فكرنا على نية محددة، فتحمل هذه النية طاقة فكرية قوية كشعاع مركز من الليزر يستطيع حتى الوصول إلى القمر...
في عام 1999
اجتمع مئات الناس على شاطئ بحيرة في اليابان، وصلّوا لأجل السلام والانسجام في العالم.... بعد شهر واحد أعلنت الصحف المحلية أنه في ذلك الصيف لم يكن هناك أي شكوى حول الروائح الكريهة التي كانت تنبعث من البحيرة، بسبب نمو الطحالب المفرط فيها، والذي كان يسبب معاناة كبيرة للسكان... وهذا أحد الأدلة البسيطة حول تأثير نوايا البشر.
قام أحد الباحثين اليابانيين د. مسارو ايمتو بتصوير عدة بللورات متجمدة من الماء، مظهراً تجاوب الماء الغامض مع الأفكار، الكلمات، الأصوات والموسيقى، وحتى الصور... وقد بدأ منذ عام 2006 بحركة عالمية مشاركاً فيها باكتشافاته حول الماء وأسراره، ومتجهاً خاصة إلى الأطفال والهدف هو صنع السلام عبر العالم. كتاب هذا الباحث: "رسائل من الماء" يحتوي على صور لكثير من بللورات الماء المتجمدة، تظهر أن الماء قادر على تذكّر وحفظ ونقل أي نوع من المعلومات مثل:الموسيقى، الصور، الكلمات، الدعاء، والأفكار.... صدر هذا الكتاب عام
1999
والآن انتشر كثيراً عبر العالم وتُرجم إلى ثلاثين لغة.ظهر من تجاربه الأثر الصحي لأي كلمة إيجابية أو دعاء يقرأ أو يكتب على الماء، أو أي موسيقى هادئة تأملية وصور طبيعية تعطي بللورات جميلة جداً، أما الموسيقى الصاخبة وكلمات الإساءة فتسبب بللورات عاتمة بشعة تعكس النوايا الموجهة إليها. أهم شيء هنا هو مقدرة الماء على صنع السلام في الأرض... وذلك عن طريق "شحن" الماء بنيّة السلام، عن طريق الفكر، الكلام، والتعامل مع الماء بشكر وسلام... هذا كفيل بصنع السلام في أجسامنا وفي العالم حولنا.
لقد اهتم الباحث بالأطفال أكثر من الكبار لأنهم لا زالوا مثل الماء، يتجاوبون بسهولة مع النوايا، وخاصة مع نوايا أهلهم ومربّيهم وأساتذتهم.. وفي الكتاب المخصص للأطفال سيتعلمون بالصور البسيطة كيف يزرعون الشفاء في الماء في كل العالم من خلال أقوالهم وأفكارهم وتعاملهم مع الماء.
إن وعي كل شخص منا يصنع العالم المحيط بنا... هذا يعني أننا نستطيع فعلاً تغيير العالم عندما نغير أنفسنا.... عندما نملأ الأرض بذبذبات المحبة والشكر، سنصنع عالمناً مليئاً بالبذور التي زرعناها بأيدينا وحصدناها...
إليك عدة طرق لإرسال المحبة والشكر للماء، تستطيع تطبيق أي منها أو ابتكار الطريقة التي تراها مناسبة.* ضع كأساً من الماء على الطاولة في المطبخ، أو غرفتك الخاصة... وقل للماء بلطف:"شكراً لك... أحبك"... أو بأي كلمة أخرى، اشكر هذه النعمة التي لولاها لما استطعتَ الحياة أي لحظة. وفي ذات الوقت، تخيّل كيف يتصل الماء ويتواصل في كل الأرض.تستطيع قول هذا للماء مع أولادك أو عائلتك وأصدقائك وبهذا يقوى تركيز النية.* عندما تلمس الماء الخارج من الصنبور، عندما تغسل الصحون أو الملابس، أو عندما تغسل الخضار قبل طبخها... تخيّل نوراً من الحب والشكر ينبع من قلبك ويفيض ممتداً إلى صدرك، أكتافك ثم ذراعيك ويديك التي تلمس الماء... وهذا الماء سيذهب عبر أنبوب التصريف حاملاً محبتك... سيصل إلى النهر المجاور ويصل في النهاية إلى المحيط...سيتبخر الماء ذاته من المحيط ليصنع الغيوم، ليعود ويهطل من جديد كمطر يروي عدة مناطق من العالم...بهذه الطريقة ستصل ذبذبات الحب والشكر التي نبعت من قلبك إلى كل أنحاء العالم من خلال شبكة الماء... طريقة بسيطة تستطيع عملها كل يوم وكل وقت تستخدم فيه الماء، وستحصد نتيجتها على نفسك وراحة بالك أولاً قبل رؤية النتيجة على الآخرين.* طريقة بسيطة جداً... فقط قل للماء الذي استخدمته وأنهى مهمته: شكراً لك...حتى لو صار الماء ملوثاً وذاهباً إلى مصرف المياه الصحية، سوف يحمل شيئاً من الطاقة التي تغيّر شيئاً معيناً فيه.* طريقة فعالة جداً: اكتب على ورقة: شكراً لك!... وألصقها على كأس الماء لفترة قبل أن تشربها، وألصقها على الصنبور لتتذكر شكر الماء عند استخدامك له.* إذا أردتَ تأثير قوياً: اجتمع أنت وأصدقاؤك حول ضفة نهر أو بحيرة أو على شاطئ البحر... اجتمعوا بشكل حلقة وأمسكوا بأيدي بعضكم، وقولوا في الوقت ذاته أي كلمة محبة أو شكر تختارونها... تذكروا أن قوة الدعاء تتناسب طرداً مع الجذر التربيعي لعدد الناس المشاركين.... كما تستطيع أن تُدخل هذا الدعاء في أي صلاة تؤديها أياً كان دينك ومذهبك.* بما أن طاقة الشكر والمحبة تصدر من القلب، فقد تشعر بدفء لطيف في صدرك... هذه نتيجة طبيعية لقانون الكون: كما تزرع تحصد.طاقة الخيال: أضف إلى الدعاء من مخيّلتك.... تخيّل أن طاقة الشكر والمحبة الموجهة إلى الماء تصدر كنورٍ ذهبي أو فضي لامع.... وهكذا يصبح كل الماء في العالم براقاً في غاية الجمال... تدريجياً سيصبح كوكب الأرض بكامله يشع بالصحة والسلام والتناغم.... وتخيّل أن وجوه الناس في العالم تحمل ابتسامة مشرقة تدل على السكينة والطمأنينة.أرسل نيتك إلى الماء في أماكن محددة: يمكنك إرسال أفكارك ومحبتك إلى الماء في مكان محدد من العالم، كفلسطين أو العراق أو أي مكان تحدث فيه حرب أو مجاعة أو كارثة... حدد نهراً معيناً كنهر الأردن مثلاً، حيث يسكن حوله العديد من الفلسطينيين والإسرائيليين. بإرسال الدعاء إلى ذلك الماء سيرتفع تواتر ذبذبات جزيئات الماء على امتداد النهر، وعندما يشرب الناس من مائه ستصل إليهم الذبذبة، وستصل إليهم موجة من الوعي والسلام تجعل الظالم يشعر بظلمه ويسمع لصوت قلبه الذي يدعوه إلى السلام كائناً من كان.لنعلم أن الذين يخوضون الحرب والذين يعانون منها كلاهما هما مرآة لأنفسنا... كل الوعي بين الناس متصل ببعضه... والماء وسيلة قوية لإيصال المرسال.والسلام يبدأ من قلوبنا... من قلب كل واحد ينبض بالحب.... دعونا نملأ قلوبنا بأمواج المحبة والشكر، ثم نتخيل هذه الأمواج تمتد وكأنك ترمي حجراً في بحيرة ساكنة...حجر صغير يستطيع صنع موجة تملأ البحيرة....
فهل تشك بقدرتك على ملئ العالم كله بمحبتك؟؟؟

13 comments:

Happy Hope said...

جسور وادى النيل

قبل شكر الماء سأشكر الله أن وهبنا نِعم لا تُعد أوقات كثيرة نتغاضى عنها وننسى أن نراها
الماء شئ عظيم فى حياتنا .. و قد صدق الله سبحانه و تعالى عندما قال "وجعلنا من الماء كل شئ حى
عندما أمشى على النيل و أرى جماله والألوان حوله أشعر براحة
وبالفعل من القلب ينبع الحب و الجمال.. من القلب يبدأ كل شئ
ويصل الى اللا حدود
ليت الجميع يعلموا هذه الرسالة
و يبدأو فى نشر الحب

soly88 said...

العزيزه جسور عندما يثور الماء فيكون سيولا تجرف ما امامها وفى هدؤه نزرع ونحصد ونرتوى الدوائر الناتجه عن رمى حجر فى الماء هى نفسها تحدث بالصوت لكن ما دفعك الى التفكير فى الماء ؟

اجندا حمرا said...

العزيزه جسور سريه

فعلا فيه حاجات كتيره بنعتبرها أمر واقع و بننسي اننا نشكر ربنا عليها زي النيل كده

الحب ايضا من نعم ربنا علينا

الحب قادر علي صنع المعجزات

تحياتي ليكي و كل سنه و انتي طيبه بمناسبه عيد الربيع و ينعاد عليكي بالخير دايما

Desert cat said...

جسور سرية
الموضوع قيم ويجعلنا نتدبر فى صنع الله
وجعلنا من الماء كل شئ حى
استاذى الربان كان نزل بوست عن نعم الماء وكان فيه اشاكال بلورية اية فى الجمال والروعة
دمت بكل ود

david santos said...

I loved this post and this blog.
Have a nice week.

جسور سرية said...

هابي مدير مصنع الاسماء الجديدة سلامات
شنو يا بنتي الاسماء الجميلة دي ههههه:)
و الله كلام صحيح الماء ده له اسرار عجيبة و اذا كان يقدر يخلينا نخترق القلوب و ننشر رسالة الحب اذا صدق قوله و جعلنا من الماء كل شئ حي

جسور سرية said...

العزيزة سولي
انت قلتيها بنفسك....الماء له خواص متضادة في نفس الوقت و هذا ما يجعله واسطة قوية لنشر الحب

جسور سرية said...

العزيزة قطة الصحراء
اولا كل سنة و انتي طيبة ....عيد ميلادك و عيد الربيع
و انا مبسوطة انو البوست عجبك

جسور سرية said...

الاخ ديفيد
سلامات
و شكرا للمرور و كويس جدا اني البوست عجبك
اتمني ان تعاود الزيارة

sophia said...

بحيكي بكل احترام
وبتمنى انه توصلي وكل المثلين عشان تعيشو بحريه وفي النور ودون ماتحتاجوا لاقنعه او تشعرو بالرفض..
انا لا افهم كيف يتعهمونكم بمحاولتكم للتميز والاختلاف (هذا ماقراته في نقاش بمدونه مثليه فقط)وكانه مجتمع متفهم ومستوعب حاجاتكم واختلافكم وترك لكم كل الحريه للاختيار والحب فتركتم كل هذا ولجاتم للبلوج للتعبير عن انفسكم دون صور ولا اسماء.
ولكن بصراحه مليزيد استغرابي وتعجبي هو انتم وبناحيه محدده ... ناحيه ذكر الاسلام والدين ومحمد والقران كانهم ارباب السلام والحريه والمساواه .. وهم بعيدين كل البعد عن ذلك.
لا اريض ان اخوض في كل مساوئهم ولكن على الاقل ما يمسكم انتك كمثليينز
الم توصفو بنساء الفواحش في سوره قوم لوط ؟؟!! الم يخسف رب الاله الابراهيمي قليه لوط راسا على عقب لانهم ياتون الرجال شهوه دون النساء؟؟!!
الم يجرد الاسلام العلاقه المثليه من كل قيمه انسانيه او مشاعر حب متبادله وحولها بنظر اتباعه الى علاقه شاذه نجسه مبنيه على الشهوه الجنسيه الغير سويه؟؟!!
الم يامر بالرجال والذين قد يكون لديهم هرمونات انثويه او اضطراب جيني فيكونون ذات طبيعه خاصه الم يامر بهم ان يلقو خارج المدن وحرم على المجتمع الاختلاط بهم
الم يامر ان يجلد المثلي جلد الزاني ان ضبط يمارس الحب مع شريكه ؟؟؟!!!
لم يكن سببا رئيسيا في كره الناس لكم وعدم تقبلكم
كيف تتشدقون بهكذا اله قاس وكيف تتشدقون بنبي مجرم عنصري ودين عنصري... لو كان محمدا نبيا وكتابه صادقا وربه عادلا وكان كل ماجاؤو به من ابراهيم لاخر الانبياء حقيقه ... لكانو هم من ساندوكم ودعموكم .. اليس الله بخالقكم وهو اعلم بنفوسكم ؟؟؟!!! كيف يامر بكم للعقاب و هو من خلقكم على هذا النحو ... اي رب معاق هذا؟؟!!
اعذريني اختي في الانسانيه على انفعالي
انا لست مثليه ... لكن يؤلمني وضعكم واتمنى لكم كل حب وخير كاي انسان اخر في الكون... ولكني اسال لماذا تتصرفون هكذا لماذا لاتريدون ان تعترفو بسبب من اسباب ابتلائكم ... هل هذه مجامله للمسلمين لعلهم يتقبلونكم؟؟ اقول لا تحاولو مادامو يتتبعون هذه النصوص العنصريه .. ام انتم فعلا تصدقون ماتقولون ؟؟!!... هذه مشكله لانكم بهذا تكذبون على انفسكم وعلى حساب طبيعتكم
كل حب وموده و اسفه على الاطاله

جسور سرية said...

العزيزة صوفيا
سلامي و تحياتي
و حقيقي انا مبسوطة من حوارك هذا الذي يدل علي رجاحة عقلك و سعته رغم اختلافي مع محتواه الا انني اقدر طريقة التفكير هذه ذات الذهن المفتوح و العقل النقدي المتساءل و لا اطالة علي الاطلاق

سأبدأ من جملة في كلامك ثم اعود الي باقي محتويات تعليقك

ولكني اسال لماذا تتصرفون هكذا لماذا لاتريدون ان تعترفو بسبب من اسباب ابتلائكم ... هل هذه مجامله للمسلمين لعلهم يتقبلونكم؟؟

اولا اخطأتي جدا عندما جعلتينا في جانب و المسلمين في جانب...في الحقيقة هذه طريقة التعبير التي يستخدمها بعض المغايررين ليثبتوا ان التدين و حرية الاعتقاد حق لهم لان الخالق يحبهم و يكرهنا نحن و بذلك يصادرون حقنا في التعبير عن معتقداتنا الدينية و هذا خطأ ما كنت ارغبك ان تقعي فيه...ببساطة نحن لا نجامل المسلمين لاننا نحن ايضا مسلمين او ان شئتي الدقة ان بعضنا مسلمين !!!

اما فيما يخص مجمل التعليق اود ان اقول انني سأعلق عليه من وجهة نظري الشخصية و ليس بالضرورة ان بعض المثليين او المثليات يوافقونني الرأي

انا اؤمن ان الدين ...ايا كان هذا الدين..مستودع قيم الخير و الجمال و مستودع الحكمة كذلك...الايمان له اهمية خاصة بالنسبة الي اتزاني الشخصي و انا اري فيه اعمق ما يراه الناس ...اري فيه كلمات كتبت بمداد المعرفة و الوصول الي الحقيقة و ليس الغلاف فقط...الغلاف يحوي عنوان و ليس جوهر الشئ...نعم يجب علي كمسلمة اني اصلي و اصوم و ازكي و لكن الامر اعمق من ذلك....اعمق من مجرد واجبات و نصوص....و لان الامر كذلك فانا لا اري في النصوص ما يراه الاخرين...صدقيني عزيزتي انا لا اري تحديدا في النصوص التي تقف في وجه المثليين و تقول انها علاقة نجسة و شاذة و محرمة..لا اري اننا فهمناها علي حقيقتها...لا اعرف اني كنتي تؤمنين بنظريات التأويل التاريخي و التأويل العقلي للدين اما لا
لكن علي العموم انا اري في الدين خيرا كثيرا و قليل الشر الذي تعتقدينه انا لا اراه شرا الا بمقدار ما يقول الشاعر
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد!!!!

اذا كان الماء يمكنه ان يفعل ما يفعله و نحن ما كنا حتي نعيره اهتماما فان الحب يفعل اكثر من ذلك... و انا اثق اننا بالمحبة سنزيل للبشرية رمدها....سنزيله بالحب لا بالمجاملة...و علي فكرة انا اعتقد في قولي هذا اعتقاد اليقين ارجوكي لا تظني انه مجرد كلام معسول و انشاء منمق !!!

علي كل حال ربما انت علي صواب و انا علي خطأ....و ربما انا علي صواب و انتي علي خطأ او ربما ليس الامر في هذا او ذاك و لكن يبقي بيننا رباط احترام العقل و الرغبة في البحث عن الحقيقة
و دمتي بكل خير !!!

sophia said...

انا اعتقد ان الدين وسيله ومحاوله لضبط سلوكيات البشر وتسيرهم بمنهج واحدمعين مبني على قيم اخلاقيه توافق وقيم المجموعه التي ظهر فيها هذا الدين و زمانها ,فهو شمولي يهم بالتطبيق ولكن المشكله هي هذه الشموليه في النظره للامور الغت الفرديه وحق الانسان في اختيار حياته فاصبح حقه مهضومه على حساب المجموع للحفاظ على قيم هذا الدين بغض النظر عن مدى منطقيتها او انسانيتها او مدى تاقلمها مع العصر فاصبح النص هو المقدس وليس حياه الانسان التي برايي اقدس ما يجب ان يحافظ عليه و احترامه.
اعتذر ان فصلتك في كلامي عن ايمانك .. وانا لا انتقد المسلمين هم لم يثبتو شيئا من اهوائهم هذا كلام القران وهذه سنه محمد فلماذا نلوم المطبق ولانتفكر بحقيقه النص نفسه ومدى عدله ؟انا انتقد النص الذي بنى هذه العقليه لديهم فهو الذي نظر لحقكم الانساني كجرم ووعدكم بعذاب اليم واعتبر ان ميولكم فسادا في الارض .. اما القتل والعنصريه وتحقير كل دين مخالف ليست افسادا في الارض ...هذا حقا منطق غريب.

الايمان ومعاني الحب واحترام العقل هي ما اعيشه وبدونه افقد قيمتي كانسان كل احترام لعقلك وماتحملينه من حب قد يملا الدنيا .. اه لو يعلمون!!
واتمنا واردد كلامك الجميل ان الحب سيزيل عن البشريه رمدها ويزيل كل نص لا يحترم كرامه الانسان.
ان لهم ان يفتحو للحب بابا

دمتي بحب وحريه

alwani said...

الحمد لله على عظيم نعمه

جسور سرية ,شكرا لكِ

إن كانت محبتي لها الحظ بأن تصل لشيء من هذا العالم

سوف أختار بأن أفكر بشكر ماء السماء الذي لم يهطل بعد

لربما ستصل محبتي حينها لفوق ...لفوق
حيث أردت لها أن تسمو

وإن هطل الماء بشكل قطرات مطر , فلا شك بأن محبتي ستكون حينها في الأرض حيث الجسد يعيش

شكرا لموضوعك الرائع الذي أدركته لأول مرة